معلومات للمرضى عن دوالى الساقين معلومات للمرضى عن دوالى الساقين

دوالى الساقين..معلومات للمرضى

 

نظام الاورده هو جزء من الدورة الدموية ولأورده السيقان دور مهم هو إعادة الدم الى القلب وتنظيم الدورة الدموية والتأثير فى درجة حرارة الجلد .

تقوم الأورده السطحية التى تمر تحت سطح جلد السيقان بنقل الدم الى الاعلى انتهاء فى الأوردة العميقة . وللصمامات الوريدية دور فى منع سريان الدم فى الاتجاه المعاكس و لذلك فانه اذا ضعفت الصمامات تصبح غير محكمة الغلق ،  ولن يتمكن الدم من العوده الى القلب بالكامل وبدلا من ذلك يقوم بالتجمع فى السيقان وتتمدد الاوردة بشكل ظاهر (كما فى الشكل السابق).

ماهى الدوالى ؟     

الدوالى هى أوردة متمدده وملتوية تفقد قدرتها على القيام بوظيفتها فى نقل الدم كلية وتكون النتيجة ان يتجمع الدم فى الاوردة فتبدو الأورده تحت سطح جلد السيقان اقرب ماتكون اللى الحبال المنتفخة

لماذا يحدث ضعف لأوردتك ؟

ضعف وراثى فى الانسجة الرابطة

الوزن الزائد والامساك المزمن  يزيد الضغط فى تجويف البطن  وتكون الأوردة عرضه لهذا الضغط الاضافى

الوقوف و الجلوس لفترات طويلة :  فقط اثناء التمرين يمكن للعضلات ان تقوم بوظيفة ضخ الدم لأعلى بشكل كامل لذلك فان " تفريغ " الاوردة يكون عن طريق نشاط العضلات

•  التغيرات الهرمونية  فى حالات الحمل ، الولادة ، اخذ حبوب منع الحمل

 

من الذى يصاب بدوالى الساقين؟

دوالى الساقين هى مرض يصيب البشر من كافة الأعمار و الأجناس ، و لكنه يظهر بصورة واضحة فى الأشخاص الذين يعانون من ضعف فى الأنسجة الرخوية و من ضمنها الأوردة حيث يحدث ضعف فى جدرانها مما يؤدى إلى التمدد و ارتجاع الدم بها ، و يساعد على ظهور الدوالى عوامل أخرى مثل السمنة ، و العمل بمهن تتطلب الوقوف طويلا ، و الحمل ، و قلة الحركة.

و تزيد الاصابة بالدوالى فى السيدات و مع تقدم السن بالاضافة إلى توفر العامل الوراثى فى حالة اصابة أحدا من أو كلا الوالدين.

ما هى أشكال الدوالى؟

 

تتخذ الدوالى عدة أشكال ، فقد تكون نابعة من الوريد الرئيسى للساق ممتدة بطول الجانب الداخلى للفخذ و الساق (كما فى الشكل) ، و هذا هو الشكل الأهم على الاطلاق لأنه أكثر الأشكال عرضة للمضاعفات فى حالة عدم علاجه ، فى هذا النوع يحدث تمدد فى الوريد و يصاحبه ارتجاع نظراً لأن الصمامات أصبحت غير محكمة الغلق ، و بالتالى لا تحافظ على سريان الدم فى اتجاه واحد لأعلى .                      

 و قد تكون فى صورة شبكة من الشعيرات الدقيقة بالجلد ، و هذه لا أهمية لها سوى من حيث الشكل الجمالى للساق ، و أحيانا ما تشير هذه الشعيرات إلى وجود دوالى بالوريد الرئيسى بصورة غير ملاحظة .

 

ما هى أعراض الدوالى؟

فى كثير من الناس قد لا توجد أعراض على الإطلاق ، باستثناء ظهور العروق المتمددة أو الشعيرات الزرقاء و التى يمكن أن يكون شكلها محرجا.

و الدوالى فى حد ذاتها لا تسبب آلام و شكوى ، و لكن وجود التمدد و الارتجاع فى شبكة الأوردة (المصابة بالدوالى) يؤدى إلى تورم الساق و ربما احساس  بشد أو ثقل أو عدم ارتياح أو تعب بالساقين عادة ما يكون أسوأ في نهاية اليوم .

قد تزداد دوالي الساقين سوءا مع الوقت و في بعض الناس يؤدى ارتفاع الضغط في الأوردة إلى الاضرار بالجلد بالساق قرب الكاحل فيصاب بالاكزيما أو تغير اللون أو القرح .

مشاكل أخرى قد تنتج أحيانا بسبب دوالي الساقين:

- الالتهاب الوريدى السطحى: وهو ما يسمى أحيانًا جلطة وريدية سطحية ناجمة عن التهاب الأوردة، و يكون مصحوبا بآلام شديدة و احمرار. و يختلف هذا عن الجلطة الوريدية العميقة حيث أنه لا يشكل خطرا و لكنه يعني أن دوالي الساقين أصبحت فى حاجة لتلقي العلاج.

- نزيف: يسبب النزيف نتيجة اصابة دوالي الساقين قلقاً لكثير من الناس ولكنه نادر جداً و دائما ما يمكن ايقافه بالضغط على الأوردة ، ثم يتبع ذلك علاج الدوالى لمنع تكرار النزيف .

- الجلطة الوريدية العميقة : نادرا ما تتسبب الدوالى فى حدوثها و لكن الأكثر شيوعاً هو أن الإصابة بالجلطة إلى ظهور الدوالي

 

 

مراحل الدوالى

هل هناك أشعات للتأكد من تشخيص الدوالى؟

 

أشعة الدوبلكس (الموجات فوق الصوتية على الأوردة) هى نوع من السونار الذى يستطيع بسهولة تشخيص الدوالى و اعطاء كافة المعلومات التى تساعد على قرار اختيار وسيلة العلاج المناسبة مثل أماكن التمدد و الارتجاع أو الانسداد و حالة الأوردة العميقة .

 

كيف يمكن علاج الدوالى؟

هناك عدة طرق للعلاج ، و يتعلق قرار اختيار الطريقة العلاجية المناسبة بعدة عوامل يتم دراستها و مناقشتها مع كل مريض وفقا لحالته.

1. حقن الدوالى: فى هذه الطريقة العلاجية يتم حقن مادة كيميائية داخل الوريد المتمدد فتحدث اخفاء للدوالى . هذا العلاج بسيط ، و لكنه لا يصلح إلا لعلاج الدوالى السطحية و الشعيرات الدقيقة تحت الجلد .

 

 

2. العلاج بالقسطرة: يتم ادخال قسطرة داخل الوريد الرئيسى عبر الجلد . تحتوى القسطرة على مصدر حرارى (ليزر أو تردد حرارى) ، الذى يقوم باصدار الطاقة الحرارية اللازمة لاحداث كى للوريد الرئيسى. و يتم ذلك تحت المخدر الموضعى دون مخاطر التخدير و دون اللجوء إلى فتح الجلد جراحياً.

 

 

3. العلاج الجراحى:  اجراء جراحى بسيط نسبياً يتم من خلال فتحات جلد صغيرة بهدف استئصال الأوردة المتمددة لاعادة الأوردة إلى وظيفتها الطبيعية.

يفترض البعض عدم جدوى استئصال الدوالى و علاجها على اعتبار عودتها مرة أخرى مستقبلا ، و لكن هذا الافتراض غير صحيح نظرا لانخفاض نسبة رجوع الدوالى بفرض اتقان الجراحة أو القسطرة و اختيار طريقة العلاج المناسبة لكل مريض وفقا لحالته . يتبقى بالطبع وجود عامل وراثى لدى بعض الأشخاص مما قد يتسبب فى عودة ظهور بعض الدوالى السطحية .

 

    

قبل و بعد العلاج بالقسطرة

 

4. العلاج بالضغط: وضع الساق تحت ضغط باستعمال الشرابات الضاغطة يساعد على استعادة وظيفة الأوردة فى ارجاع الدم من الساق إلى الجسم . هذه الشرابات يجب اختيار مقاساتها و نوعها بعناية ، كما يجب استبدالها كل 6 أشهر و الاعتناء بها لتحافظ على وظيفتها فى استمرار الضغط بالساق. عادة ما يتم ارنداء الشرابات لمدة تتراوح بين 2-6 أسابيع بعد العمليات و القسطرة.

5. الأدوية و العقاقير: يتوفر بالأسواق عدة أدوية مقوية لجدران الأوردة ، و لكن استعمالها وحدها لا يغنى عن استعمال الطرق العلاجية المذكورة للوصول إلى الشفاء. بعض الدهانات لها تأثير ملطف و لكن يراعى الحذر في استعمالها لأنها قد تؤذى البشرة الحساسة أو الملتهبة.

 

 

على الرغم من أن الدوالى لا تمثل مرضا خطيرا فى حد ذاتها إلا أن الاكتشاف و العلاج المبكر للدوالى يمنع ازديادها و حدوث مضاعفات بسببها.

 

 

 



جميع الحقوق محفوظة © 2015 Capital Medical Center | تصميم وتطوير شركة فاديكوم