ماذا تعرف عن القسطرة التداخلية لشرايين الساقين ماذا تعرف عن القسطرة التداخلية لشرايين الساقين

ماذا تعرف عن القسطرة التداخليه (العلاجيه)... لعلاج الشرايين الطرفية؟

 

عندما تصاب الشرايين بالضيق أو الانسداد، تتأثر الدوره الدمويه في انجاء الجسم المختلفه مما يؤدي الى أعراض مثل آلام في العضلات، وتلف الأنسجة.

القسطرة العلاجيه هي الإجراء المتبع لعلاج ضيق أو انسداد الشريان حيث يستخدم إما بالون لتوسيع الشريان  أو دعامه معدنية لإبقاء الشريان مفتوحا ،والذي من شأنه تحسين تدفق الدم مما يساعد على تخفيف الأعراض.

إذا كنت تستعد لإجراء قسطره علاجيه،  فمن المؤكد انك  قابلت جراح الأوعية الدموية وأنت بالتأكيد تعاني من الأعراض الناجمة عن ضيق أو انسداد في أحد الشرايين.

المعلومات التالية تشرح عملية القسطرة و تركيب الدعامات:

يتم تنفيذ الإجراء في غرفه أشعه الأوعية الدموية (غرفة القسطرة).

يتم استخدام مخدر موضعي لتخدير الجلد ويتم وضع أنبوب صغير في شريان في الفخذ. في بعض الحالات قد لا يكون من الممكن استخدام الشريان الفخذ ويتم استخدام الشريان بديل في الذراع.

ثم يتم اتخاذ مجموعه من الصور للشرايين من الداخل عن طريق حقن صبغة  في الأنبوب. و الصبغه قد تعطيك شعورا بالسخونه في كل مرة يتم حقنه. لا تقلق، فهذا أمر طبيعي. تتم مناظرة صور الأشعات  فى نفس توقيت تصويرها بواسطة الجراح على شاشة عرض خاصة (مونيتور)

تحت توجيه جهاز الأشعة  يتم تمرير سلك مرشد دقيق   من خلال الأنبوب و من ثم خلال الضييق أو الانسداد في الشريان.

ثم يتم تمرير أنبوب خاص فى نهايته بالون في نهايته ومن ثم يتم توسيع الشريان من خلال نفخ البالون. ثم يتم تنفيس البالون وإزالتها من الشريان.

يتم التقاط الصور أخرى لمعرفة ما اذا كان قد تم التوسيع بنجاح و قد تحتاج هذه الخطوه أن تتكرر.   

إذا فشل البالون في توسيع الشريان وتحسين تدفق الدم،  فقد توضع دعامة معدنية في داخل الشريان. و اذا ما تم وضعها  بمكان فلا يمكن ازالتها، وسوف تصبح في نهاية المطاف من ضمن بطانة الشريان.

هل أنا بحاجة إلى الدخول إلى المستشفى لإجراء القسطره ؟

عادة سوف يطلب منك أن تأتي مباشرة إلى جناح القسطره في اليوم السابق، أو في صباح يوم الإجراء وسوف تحتاج إلى البقاء يوم و ليله.

في نهاية الإجراء سيتم إزالة أنبوب والطبيب أو الممرضة ستضغط على موقع الدخول في الفخذ أو الذراع لمدة 10 دقائق حتى نتجنب نزيف الشريان. بعدها سوف تنقل للغرفه و تحتاج إلى البقاء في السرير لمدة 6 ساعات وبعد ذلك يسمح بالجلوس. من المهم ان تكون الحركه قليله نسبيا خلال هذه الفترة لمنع حدوث أي تجمع دموي.

هل هناك أي مخاطر مع الإجراء؟

هناك بعض المضاعفات المحتملة المرتبطة مع كل إجراء.

بصفه عامه مضاعافات  القسطره نادره للغاية. ويمكن تقسيم المخاطر المحتملة في الفئات التالية:

- في موقع دخول القسطرة:

•  الكدمات شائعه فى موضع ثقب الشريان حيث تدخل الأنبوبة بالفخذ.

• يمكن أن يحدث نزيف أو انسداد بالشريان والتي قد تتطلب عملية صغيره (أقل من 1٪)

- مشاكل الصبغه:

• يعاني بعض المرضى حساسية تجاه الصبغه. في معظم الحالات، تكون حساسيه بسيطه ولكن نادرا جدا (1 في 3000) قد يكون رد فعل حاد وتتطلب معالجة عاجلة مع الأدوية.

• يمكن للصبغه، في بعض المرضى، ان تؤثر على وظائف الكلى.  في هذه الحاله يتم اتخاذ احتياطات خاصة لتقليل فرص حدوث هذه المشكلة.

• إذا كنت من مرضى السكري على أقراص الميتفورمين، يجب أن لا تأخذ الدواء في يوم القسطره ولمدة 48 ساعة بعدها.

- مشاكل القسطره:

يمكن أن يحدث انسداد بعد توسيع البالون للشريان الضيق. ويكون الحل تركيب دعامه•

نادرا جدا ما قد يحدث تهتك او ثقوب بجدارالشريان أثناء القسطره. و هذا الأمر يمكن علاجه بوضع الدعامات المغطاه في الشريان لغلق الثقب. اما الحل الثاني، فقد يكون جراحة لإصلاح الشريان.

جزيئات صغيرة من جدار الشريان يمكن ان تتفتت و تكون جلطه صغيره داخل الشريان. وهذا قد يتطلب أيضا عملية لإستخراج الجلطه إذا كان يسبب مشكلة في تدفق الدم.

- مضاعفات أخرى:

إذا تم استخدام الشريان في الذراع، فإن هناك احتمال ضئيل للغايه ان تمر جلطه صغيره في الشرايين التي تغذي المخ مما قد يسبب جلطه المخ.

- مزايا العلاج بالقسطرة:

  عدم وجود جروح ، و بالتالى عدم وجود مشاكل فى الالتئام و خاصة مع مرضى السكر

  عودة إلى المنزل فى اليوم التالى ، و بالتالى عودة سريعة إلى العمل و باقى أنشطة الحياة

  عدم استخدام للمخدر الكلى بكل ما يحتوى عليه من مخاطر

  يمكن اجراء القسطرة بدرجة عالية من الأمان حتى مع وجود أمراض القلب و الرئتين و الكبد ، فى حين تشكل الجراحة المفتوحة خطرا عاليا فى وجود مثل هذه الأمراض

 


جميع الحقوق محفوظة © 2015 Capital Medical Center | تصميم وتطوير شركة فاديكوم